طقم الأسنان الكامل: الخطوات السريرية – الفصل الحادي عشر

تأليف مايكل إي. ماك إنتي - ترجمة رائد السدحان ومحمد الراشد

Citation
, XML
Authors

Abstract

الأطقم الـفورية
IMMEDIATE DENTURES


الفصل الحادي عشر

الأطقم الـفورية

IMMEDIATE DENTURES

كريس. سي. ل. ويات

CHRIS C. L. WYATT

 


إنَّ المرضى الذين على وشك أن يفقدوا جميع أسنانهم الطبيعية في أحد الفكين أو في كليهما، يمثلون مأزقاً لأنفسهم ولطبيب الأسنان. ينتظر المريض عادةً مدة ستة أسابيع على الأقل بعد قلع أسنانه قبل وضع الطقم الكامل الملائم .

إن شفاء مكان القلع خلال هذه المدّة يترافق مع حدوث امتصاصٍ سنخيٍّ سريع [1-2] قبل أن يتمكن الطبيب من أخذ طبعةٍ مباشرةٍ للحفاف المتبقي الذي أصبح مستقرّاً إلى حدٍّ معقول. وبالتالي سيعاني المريض من عزلةٍ اجتماعيةٍ وصعوبةٍ وظيفيةٍ لبقائه من غير أسنان عدّة أسابيع إلى أن يُسلَّم الطقم النهائي [3].

تقدم لنا الأطقم الفورية حلاً لهذه المشكلة لأنها تصنَّع أولاً ثم توضع في مكانها بعد قلع الأسنان الطبيعية مباشرةً.

 

فوائد الأطقم الفورية

حرص المرضى على مظهرهم يجعلهم يطلبون الأطقم الفورية. إن امتصاص الحافة المتبقية التصاعدي وغير الردود هو نتيجةٌ حتميّةٌ لفقــدان  الســـن سـواءً أُعطي المريض طقماً فورياً أو تقليدياً [4]. ولكن الأطقم الفورية ستسهّل عملية الانتقال من الأسنان الطبيعية إلى الأسنان الاصطناعية. ومن الأسهل مطابقة شكل ولون ورصفة الأسنان عندما تكون الأسنان الطبيعية ما تزال موجودة .

قد تلتئم أماكن القلع بسرعة وبراحة أكبر إذا كانت محميّةً بقاعدة الطقم [5] مثلما يلتئم الجرح الجلدي بأقل مضاعفات حينما يغطى بضماد. وقد يساعد الطقم الفوري أيضاً على حفظ الصفيحة الشفوية للعظم السنخي بعد قلع الأسنان، كما أنه قد يؤخّر أيضاً امتصاص الحافة المتبقية لمــــدة قـصيرة بعد استعمالـــه [6-10]. إضافةً إلى أن استعمال الطقم ووضعه فوراً لن يعطي فرصة للشفاه واللسان وللخد لأن تطغى على المساحة الدرداء.



101

 

وفي الواقع فإن الانزعاج الناجم عن استعمال الطقم الفوري فوق أماكن القلع قد يسبب قلقاً للمريض خلال الأيام الأولى ولكنه أقل من الألم الناجم عن نقاط الضغط في الطقم التقليدي.

مخاطر الأطقم الفورية

إن المرضى الُمعرضين لأيٍ من المخاطر الجراحية أو من لم يفهموا طبيعة العلاج ومضاعفاته الكامنة، يجب أن لا يعالجوا بالأطقم الفورية، لأنها إجراءاتٌ معقّدة، وهناك مسؤوليات وتكاليف لابد أن يُدركها المريض ويتحملها.

لا يمكن التنبوء دائماً بنتيجة العلاج النهائية، لذا لابد أن يدرك المريض أنه سيضّطر لتبطين الطقم في الأشهر القليلة القادمة من استعماله لنعوض الامتصاص السريع للحفاف المتبقي. وعلى الرغم من الحماية المقدَّمة لمناطق القلع يمكن أن يُعرِّض الطقم الفوري الفم فعلياً للالتهاب إذا زاد تجمع للويحة الجرثومية على قاعدة الطقم [11].

 

الفحص والخطة العلاجية

الإجراءات السريرية التي نحتاجها لتصنيع طقمٍ فوريٍ تشابه إجراءات تصنيع الطقم التقليدي. مع أن عدم الوضوح والشك في تقدير شكل الحافة المتبقية قبل قلع الأسنان الطبيعية سيعقّد المسألة. وكثيراً ما يعيقنا وجود البروزات العظمية ، خاصةً تلك المرافقة للسنخ وللأسنان الأمامية في الحصول على طبعةٍ دقيقةٍ. والأسنان الطبيعية التي تغير مكانها أو المتقلقلة كثيراً يصعب التعامل معها أثناء تسجيل العلاقة الفكية.

تتطلب الخطة العلاجية فحصاّ شاملاّ للفم مع الاستعانة بالأشعة البانورامية والأمثلة السنية المعلّقة على المطبق. لابد أن نعطي اهتماماً خاصاً للّجام والنتوءات القاسية والرخوة لنحدّد حاجتنا لعملٍ جراحيٍّ لإنشاء مسار إدخالٍ للطقم بعد قلع الأسنان. يشير تحليل التماس الإطباقي بمساعدة أمثلة الدراسة ما إذا كنا سننسخ العلاقة الاطباقية السابقة للأسنان الطبيعية أو سنعدلها على الطقم. يتم التحليل الجمالي لشكل الأسنان وحجمها ورصفها ولونها بالتشاور مع المريض، وقد يساعدنا في ذلك أيضاً دراسة صورةٍ ضوئيةٍ للمريض عندما كانت أسنانه في حالةٍ صحيةٍ سليمة.

 

السيطرة على الأمراض

نجري بعض العلاجات الأولية لإزالة الإنتانات والشذوذات والالتهابات الفموية وذلك قبل عمل الطقم الجديد. في بداية الأمر تقلع عادةً كل الأسنان الخلفية (الصورة 11.1 أ، ب).

 

 (الصورة 11.1 أ).

 

 (الصورة 11.1 ب).

سيمدّنا وجود الأسنان الأمامية مع الضواحك المقابلة أو الأرحاء إذا توفرت بالمعلومات التي نحتاجها لتصنيع طقمٍ يحاكي مظهر الأسنان الطبيعية في علاقة الفكين الأفقية والعمودية المناسبة. وتُحدَّد التداخلات الإطباقية الشاذة وتُزال في هذه المرحلة لتسمح لنا لاحقاً بتسجيلٍ دقيقٍ للعلاقة الفكية أثناء تصنيع الطقم.

 

عمل الطبعة

هناك عدة طرق لأخذ طبعة الطقم الفوري [12-15]. ومن أنجحها طريقة الطبعة الثنائية لأنها تعطينا الفرصة للتركيز على شكل الحافة المتبقية والأنسجة الرخوة المجاورة قبل التركيز على شكل الأسنان الطبيعية.

في البداية نأخذ طبعةً للحافة المتبقة تشمل تفاصيل الدهليز في الحالة الوظيفية. ثم تربُط الحافة المتبقية ببقية الأسنان بطبعةٍ ثانية:

1- نستعمل شمع قواعد التسجيل القاسي لملء مناطق التثبيت (مكان النسج الرخوة) على مثال دراسة قوس الأسنان والحافة المتبقية.

2- يصنع طابعٌ من الأكريل على مثال الدراسة مزودٌ بفتحةٍ للأسنان الباقية ومقبض قصير فوق السنخ المتبقي في كلا الجانبين (الصورة 11.2 أ، ب).

 3- نفحص حواف الطابع في الفم بما فيها الجزء الممتد في الدهليز الشفوي، وتعدَّل لكي تمتد من 2 إلى 3 ملم نحو عمق الدهليز. يجب أن تمتد في الفك العلوي على طول خط الاهتزاز من الثلمة الجناحية الفكية (pterygomaxillary notch) من جهة إلى الثلمة الأخرى، وفي الفك السفلي يجب أن تُغطى الوسادتين خلف الرحوية (retromolar pad).

 

 (الصورة 11.2 أ).

 

 (الصورة 11.2 ب).

 

4- يعدّل انطباق الطابع في الفم بمركّب الطبع الأخضر حتى ينطبق على الدهليز في الحالة الوظيفية.

5- يدهن لاصق السيليكون على الطابع، ثم تأخذ طبعة للمخاطية باستعمال مادة الـ : Polyvinyl Siloxane قليلة اللزوجة.

6- يُزال الطابع مع الطبعة من فم المريض (الصورة 11.3)، وتعدل عند الضرورة، ويُعاد وضعها على الغشاء المخاطي لِتعمل كجزءٍ خلفيٍ للطبعة الثنائية التي ستُأخذ بمادة الألجينات باستعمال طابع معدني (الصورة 11.4أ). ستتضمن طبعة الألجينات شكل الأسنان في الجهة الأمامية والطابع مع طبعة Polyvinyl Siloxane للمخاطية من الجهة الخلفية (الصورة 11,4 ب).

 

(الصورة 11.3).

 

 (الصورة 11.4 أ).

 

 (الصورة 11.4 ب).

7- تُزال الطبعة المزدوجة من الفم ونطهّرها بمحلول Glutaraldehyde 2٪ لمدة 10 دقائق وتصب بالجبس الحجري السنّي بأسرع وقت ممكن (الصورة 11.5).

 

 (الصورة 11.5).

 

تسجيل الاطباق وانتقاء اللون

إن طريقة تصنيع قواعد التسجيل والارتفاعات الشمعية واستعمالها مشابهةٌ لتلك المتّبعة في الطقم الكامل العادي، عدا أنها لابد أن تستوعب مع الأسنان الطبيعية (الصورة 11.6). تُعدّل الارتفاعات الشمعية لتستوعب البعد العمودي الإطباقي الموجود بشرط أن يكون إطباق الأسنان الطبيعية مقبولاً في الفم (الصورة 11.7)، وإلا يقيّم البعد العمودي الاطباقي من خلال القواعد الجمالية والتشريحية الموصوفة للمريض الأدرد. تُستعمل الارتفاعات الشمعيّة الداعمة للمسافة بين الفكين مع تسجيل القوس الوجهي (الصورة 11.8) في تعليق الأمثلة على المطبق، وبنفس الطريقة التي صنّع بها الطقم الكامل العادي، ينتقى لونٌ متوافقٌ مع لون الأسنان الطبيعية إلا إذا قرر المريض التغيير. يجب أن يحدث الانتقاء تحت مصادرٍ ضوئيةٍ مختلفةٍ ليكافئ ظاهرة الميتاميـرزم Metamerism Phenomenon ، وخــــــاصــــةًً إذا كـــان متوقعاً أن يماثل الطقم الفوري لون الأسنان الطبيعية في الفك المقابل [16].

 

تنضيد وتقييم أسنان الطقم ضمن الشمع

يحصل فنّي الأسنان على وصف تفصيلي من الطبيب يتضمّن المعلومات المطلوبة لرصف الأسنان في الشمع على الأمثلة المعلّقة على المطبق، تنضّد الأسنان بإتباع الخطوط الإرشادية المنصوح بها في طريقة الطقم العادي ولكن مرجعيتنا المباشرة هي المواقع الصحيحة وشكل الأسنان الطبيعية المتبقية، وكقاعدةٍ عامةٍ: تنضد الأسنان الصناعية بحيث تماثل موقع الأسنان الطبيعية. وبناءً عليه، يوجّه فنّي الأسنان بأن يعيد الأسنان الطبيعية على المثال النهائي كما كانت تماماً في الفم، ما لم يكن هناك مؤشرٌ سريري قوي بأن الأسنان الطبيعية قد تغير مكانها.

على أيّ حال لابد أن يتأكد الطبيب أن الفنّي قد نضّد أسنان الطقم في أحسن موقع ينسجم مع فعالية العضلات المحيطية.

 

 (الصورة 11.6).

 (الصورة 11.7).

 

(الصورة 11.8).

 

في البداية تنضد الأسنان المفقودة في الشمع بحيث تطبق على بعضهـــا بالكــامل في المطبق (الصورة 11,9 أ، ب) وبذلك يمكن تقييمها في فم المريض. يجب أن تكون نقط التماس الإطباقي في فم المريض والفك السفلي في أقصى وضعٍ خلفي هي نفسها على المطبق. وعندما تتوافق علاقة الأمثلة مع العلاقة الفكية نطلب موافقة المريض على شكل التنضيد النهائي للأسنان. وبعد ذلك نَطلب من فني الأسنان أن يزيل الأسنان الطبيعية المتبقيّة من على المثال. وينبغي للطبيب المشاركة في إزالة الأسنان من على المثال لأنه هو الذي سيقلعها وسيهيئ السنخ المتبقي. في كلا الحالتين، سيهيّئ المثال بعد إزالة الأسنان لكي يأخذ تقريباً شكل الحافة المتبقية بعد شفاء الأسناخ السنية (الصورة 11,10 أ، ب)، ومن ثمَّ، تنضّد كل أسنان الطقم على المثال، وننحت الشمع الداعم ليشابه اللثة الطبيعية والسنخ كما هو الحال في الطقم الكامل (الصورة 11,11 أ، ب). وأخيراً، توضع إشارةٌ مرجعيةٌ للحفاظ على اتجاه المثال العلوي على المطبق.

 

 (الصورة 11.9 أ).

 

 (الصورة 11.9 ب).

 (الصورة 11.10 أ).

 

 (الصورة 11.10 ب).

 

تصنيع المرشد الجراحي

يُطمر المثال النهائي مع أسنان الطقم في القالب الجبسي لبوتقة التصنيع، وتسخَّن البوتقة ويُزال الشمع من القالب، كما شُرح في الفصل الثامن. عنـــدما يفتح القـــالب ويكـشـف عن المـثال النهائي، تؤخــــذ طبــعة ألجـــــينات لمنطقة ارتكاز الطقم على المثال، وتصب الطبعة مباشرة بالجبس الحجري، ونضع المرشد الجراحي من مادة البولي كاربونيت Polycarbonate الشفافة، على المثال المنسوخ (الصورة 11.12), (Precision Vacuum Adaptor,Omnidental) يقدم لنا المرشد نسخةً شفافةً لقاعدة الطقم تساعد في تعيين مناطق الضغط على قاعدة الطقم عندما يوضع الطقم الفوري بعد قلع الأسنان.

 

 (الصورة 11.11 أ).

 

 (الصورة 11.11 ب).

 

 (الصورة 11.12).

 

 

طبخ الطقم

يحشو فني الأسنان القالب بالأكريل الراتنجي، ويبلمره ثم يشذّب التماس الإطباقي، بعدها يلمّع الطقم كما هو معتاد، ومن ثم نطهّر المرشد الجراحي مع الطقم تحضيراً لقلع الأسنان.

 

تركيب الطقم الفوري

بعد أن قلعنا الأسنان، واستخدمنا المرشد الجراحي الشفاف، كما ذكرنا أعلاه، لتظهر لنا على قاعدة الطقم الأماكن التي يتمركز فيها الضغط على الحافة المتبقية. ستظهر المناطق المحتاجة للتعديل عبر المرشد بصورة نسجٍ مبيضّةٍ (الصورة 11.13). وبذلك يمكن تعديل الطقم أو يعدَّل العظم السنخي والأنسجة الرخوة جراحياً عند الضرورة لتتلائم مع الطقم. ننهي تعديلات النسج الداعمة للطقم بمساعدة المرشد الجراحي، قبل خياطة الجرح وإدخال الطقم (الصورة 11.14 أ، ب).

 

 (الصورة 11.13).

 

 (الصورة 11.14 أ).

 

 (الصورة 11.14 ب).

 

يمكن الآن تعديل الشذوذات الإطباقية إذا كانت تعيق استعمال الطقم، ولكن عادةً تؤجّل إعادة التعليق على المطبق إلى اليوم التالي كي لا يكون إحساس المريض متأثراً بالمخدر.

يجب أن يعطى المريض تعليمات عن كيفية العناية فيما بعد الجراحة، متضمنةً ما يتوقّع من الطقم، وكيف يتغلّب على تغيرات الحافة المتبقية. ويجب إعطاؤه نصيحةً خاصةً عن ضرورة ترك الطقم في الفم حتى ينزعه الطبيب بنفسه في اليوم التالي، أما إذا نزعه المريض خلال الـ 24 ساعة الأولى فمن المؤكد أنه لن يستطيع إعادته مرّةً أخرى لعدة أيام بسبب تورّم  مكان الجرح. ويجب إعلام المريض أيضاً أن الطقم سوف يحمي الجرح ويقلل من خطورة نزفه خلال الأيام القليلة الأولى والتي يكون فيها الجرح سريع الرض.

 

التعديلات بعد الجراحة

مع خضوع الحافة المتبقية لعملية امتصاصٍ سريعٍ خلال الأسابيع والشهور التالية لوضع الطقم (الصورة 11.15) فيجب مراقبة تقدم المريض بانتباه، خاصةً في الأسابيع الأولى أو نحوها.

 

 (الصورة 11.15).

 

ينــزع الطبـيـب الطقم في اليوم التالي للتسليم من أجل:

1- تنظيف الطقم وتقييم جرح العملية.

2- تعديل القاعدة عند الضرورة باستعمال معجون كاشف الضغط، لتعيين مناطق الضغط.

3- فحص التماس الإطباقي وإعادة تعليق الطقم على المطبق مستعملاً تسجيلاً إطباقياً جديداً لتهذيب وتصفية التماس.

4- إعادة التأكيد للمريض على ضرورة العناية بنظافة الطقم.

5- تقديم نصائحٍ إضافيةٍ عن كيفية التعامل مع الطقم وعن أهمية التقييم الفموي الدوري.

تجرى تقييمات إضافية وتعديلات للطقم خلال الأسبوع الأول وذلك عند الحاجة لتوفير الراحة للمريض، وعادةً تزال الخيوط الجراحية  بعد أسبوع. وعندما يرتاح المريض ويرضى بطقمه يقيّم الوضع شهرياً ولمدة ثلاثة أشهر على الأقل، أما إذا فقد الطقم ثباته خلال هذه المدة فمن المناسب أن يبطّن مباشرةً بمادة طرية (Viscogel,Dentsply Detrey). وعادةً بعد ثلاثة أشهر لابد من تبطين الطقم بالأكريل القاسي ذاتي التماثر (Total  Statford-Cookson).

إن انتقال المريض من مرحلة الأسنان الطبيعية إلى الطقم الكامل ليس بالأمر السهل، ويمكن أن يصيبه ذلك بمشاكل نفسية متواصلة [3]. ومع ذلك فإن الأطقم الفورية تمُد المريض بمرحلة انتقالية تسمح له بممارسة حياته الاجتماعية اليومية على نحوٍ طبيعي.

إن الشفاء التام للجروح وتكلّس الأجواف السنيّة السنخية تحتاج تقريباً لتسعة أشهر مع نقص في الحجم العام للسنخ المتبقي بنسبة 20٪ إلى 30٪ [1] . لهذا يجرى عادةً تبطينٌ غير مباشر للطقم (في المختبر) بالأكريل الحار عندما يكتمل الشفاء وذلك أحياناً بين 9  وَ 12  شهر.

أخيراً، ينبغي أن يتقبّل المريض الطقم مع وجود بعض المشاكل القليلة، ولكن عليه أن يعلم بأن امتصاص الحافة المتبقية سيستمر بلا نهايةٍ محددة، وأن الفم الأدرد والطقم الكامل سيحتاجان لاهتمامٍ وعنايةٍ دائمة.


 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المراجع

 

[1] Carlsson GE, Persson G. Morphologic changes of the mandible after extraction and wearing of dentures: a longitudinal, clinical, and X-ray cephalometric study covering 5 years. Odontol Revy 1967;18:27-54.

[2] Tallgren A. The continuing reduction of the residual alveolar ridges in complete denture wearers: a mixed longitudinal study covering 25 years. J Prosthet Dent 1972;27:120-132.

[3] MacEntee MI, Hole R, Stolar E. The significance of the mouth in old age. Soc Set Med 1997;45:1449-1458.

[4] Tallgren A. The effect of denture wearing on facial morphology: a 7-year longitudinal study. Acta Odontol Scand 1967;Z5:563-592.

[5] Hedegard B. Some observations on tissue changes with immediate max­illary dentures. Dent Pract 1962;13:70-78.

[6] Johnson KA. Study of the dimensional changes occurring in the maxilla after tooth extraction. Part I. Normal healing. Aust Dent J 1963;8:428-433.

[7] Johnson KA. Study of the dimensional changes occurring in the maxilla after tooth extraction. Part II. Closed face immediate denture treatment. Aust Dent J 1964;9:6-13.

[8] Johnson K. A study of the dimensional changes occurring in the maxilla after tooth extraction. Part III. Open face immediate denture treatment. Aust Dent J 1964;9:127-134.

[9] Johnson KA. Study of the dimensional changes occurring in the maxilla after tooth extraction. Part IV. Interceptal alveolectomy and closed face immediate denture treatment. Aust Dent J 1964;9:312-322.

[10]  Johnson KA. Three-year study of the dimensional changes occurring in the maxilla following immediate denture treatment. Aust Dent J 1967;12:152-159.

[11] Tarbet WJ. Denture plaque: quiet destroyer. J Prosthet Dent 1982; 48:647-652.

[12] Appleby RC, Kirchoff WE Immediate maxillary denture impression. J Prosthet Dent 1955;5:443-451.

[13] Bolouri A. Double-custom tray procedure for immediate dentures. J Prosthet Dent 1977;37344-348.

[14] Freese AS. Simplified impression for immediate complete dentures. J Am Dent Assoc 1957;54:240-242.

[15] Gardner LK, Parr ER, Rahn AO. Modification of immediate denture sec­tional impression technique using vinyl polysiloxan. J Prosthet Dent 1990;64:182-184.

[16] MacEntee MI, Lakowski R. An instrumental colour measurement of vital and extracted human teeth. J Oral Rehabil 1981;8:203-208.

About these ads
Follow

Get every new post delivered to your Inbox.